موقع الحاج سي محمد العوفي

Site web Haj Si Mohamed (El) Aoufi

الهيئة القضائية بالناحية الشرقية لإقليم الناظور، بمناسبة الاحتفال باستقلال القضاء عن السلطة التنفيذية، سنة 1939. الحاج سي محمد العوفي هو الأل على اليمين، في صف الجالسين

تطوان. في القصر الخليفي بالمشوار، سنة 1949م. في الوسط بالزي العسكري، المقيم العام الإسباني، وعن يمينه وزير الأحباس، وعن يساره وزير العدلية، ويليه الحاج سي محمد العوفي

أكادير سنة 1959: الحاج محمد العوفي (الأول على اليسار)، مع بعض رجال القضاء بالمحكمة الإقليمية بأكادير. يقف عن يساره حاكم السدد بمحكمة إيموزار أيدوتنان، سي موحا

في أكادير سنة 1959، رئيس المحكمة الإقليمية بأكادير (في الوسط بالجلباب)، إلى يساره، الحاج سي محمد العوفي

في الستينات من القرن الماضي، بمدينة تطوان، الحاج سي محمد العوفي (الثاني على اليسار)، وعن يمينه صديقه سي شعيب الإدربسي

في تطوان سنة 1964. الحاج محمد العوفي، الأول على اليسار. وصديقه، الفقيه عجرود، الأول على اليمين

بداية الستينات من القرن الماضي، في إحدى حفلات عيد العرش بغفساي، اقليم فاس. الأول على اليمين

الصفحة الرئيسية

 

القاضي المرحوم الحاج سي محمد العوفي

(1979 - 1904)

قاض مخضرم بمنطقة الريف - المغرب

عاش في عهد الحماية الإسبانية (1912 - 1956) وفي عهد الاستقلال

 

المتعاونون

راضية العوفي

فؤاد العوفي

بشرى اطراري

هشام امحمد العوفي

ناصر العوفي

تزويد الموقع بالبيانات المتعلقة بعوفيي تغزوت تحديث صور أحفاد الحاج سي محمد العوفي تزويد الموقع بالمعلومات المتعلقة بالمكتبة الافتراضية تزويد الموقع بالبيانات المتعلقة بعوفيي تغزوت تزويد الموقع بالبيانات المتعلقة بعوفيي وردانة

 

اللوحات الفنية المدرجة في الموقع، للرسام محمد الشعرة

 

إنشاء وإدارة الموقع عبدالحق العوفي  Esta dirección de correo electrónico está siendo protegida contra los robots de spam. Necesita tener JavaScript habilitado para poder verlo.

 

آخر تحديث: 23 نونمبر 2017

 

صفحات ويب ذات صلة بآل العوفي

الجمعية الإسبانية للكبد والكلى (AEHR)

آل العوفي

كاتب، نجيب العوفي

 

 

 

حرمه

ولدت الحاجة فاطمة يولال عام 1333هـ ، موافق سنة 1915م،  في قرية تسمى أذرا الواقعة في لعسارة (إحياتن)، بإقليم الناظور (شمال المغرب).

 

هي الأولى بين إخوتها الثلاثة والعشرين، منهم تسعة أشقاء وشقيقات (حمامة، علال، رحمة، طامة، فاطِمة، رقية، ميمونت، محمد، أحمد)، وثلاثة عشر أخا وأختا من أبيها (عائشة، عبدالسلام، فاطِمة، حسن، قاسم، زبيدة، راضية، خديجة، عمر، محمد، عبدالرحمن، ثريا، جمال).

 

أبوها هو الحاج محند يولال، أحد المجاهدين الأفذاذ في منطقة الريف المغربية، انخرط في الجهاد مع الحملة التي دعا إليها ونظمها  الشريف محمد أمزيان، وذلك في عشرينات القرن الماضي؛ فقد عاصر، بل شارك في ثورتين اثنتين : ثورة الشريف محمد أمزيان (1909 - 1915م)، وثورة المجاهد محمد عبد الكريم الخطابي (1920 - 1926م)، وكان قائدا بارزا في هذه الأخيرة، إذ كان من رفاق عبد الكريم الخطابي، ومن مساعديه الأقربين، حيث تولى في عهده قيادة عدة فرق جهادية.  اقرأ "حوار مع جدي"، أجراه معه أحد أحفاده سنة 1987.

تزوجت الحاجة فاطمة يولال بالفقيه الحاج محمد العوفي في اليوم الثامن من جمادى الثانية عام 1351هـ، موافق 7 أكتوبر سنة 1932م، وأنجبت منه اثني عشر خلفا، تسعة ذكور وثلاث بنات.

أدت فريضة الحج مع زوجها عام 1394ه/ موافق 1975م.

توفيت -رحمها الله- بتطوان يوم الثلاثاء 6 رجب عام  1419هـ، موافق 27 أكتوبر سنة 1998م. ودفنت في مقبرة سيدي المنظري بنفس المدينة، بجوار قبري زوجها وابنها جمال، تغمدهم الله جميعا برحمته الواسعة.

 

شخصيته

لعل أحسن ما يمكن أن يقال عن شخصية الحاج محمد العوفي، وعن مواقفه الشجاعة، هو ما كتبه عنه المرحوم الحاج العربي الورياشي في كتابه  "الكشف والبيان في سيرة بطل الريف الأول سيدي محمد أمزيان"، الذي صدر عن المطبعة المهدية بتطوان سنة 1976، إذ يقول عنه في صفحتي 190 و 191  ما يلي:

والمترجم له (الحاج محمد العوفي) من أشهر وطنيي الريف الغيورين على دينهم ووطنهم، كان يخاطر في خدمة الوطنية فيما يكتبه في شأنها، مخاطرات تشم منها رائحة الموت، لا يعرف الخوف إلى فؤاده سبيلا. وقد كان يعمل قاضيا مع أحد طغاة القواد، وكان القضاة الذين كانوا قبله يهابون ذلك القائد، لأن له مع الاستعماريين وجاهة، فإذا خالفه القضاة في شيء ما، استعمل أمورا سياسية مع المراقبة، ويدس لهم الدسائس، قيقع عليهم الضغط، فينسحبون من ميدان القضاء، فيصفو الجو للقائد. وهكذا صار القضاء في تلك القبيلة لا يتولاه إلا من يسير مع هوى ذلك القائد. حتى جاء دور المترجم له، فاستنكف من تدخلات ذلك القائد في المسائل الشرعية التي كانت عادة له، فقامت بينهما حرب شعواء، رفعت قضيتهما إلى المراجع العليا. وأخيرا انتصر على ذلك القائد، وأوقفه عند حده، وسار بالقضاء سيرا عاديا، وطهره من الأيدي العابثة. وهكذا كان يحرر القضاء من أيدي العابثين في كل قبيلة تولى فيها القضاء حتى صار أمر القضاء حرا...

 

إلى جانب ذلك، فإن نضاله المستميت من أجل استقلال وتوحيد الوطن، قد جر عليه كثيرا من المشاكل مع السلطات الاستعمارية، التي كانت تنظر إليه دائما بعين الشك والريبة، ولا ترتاح إلى مواقفه ولا إلى أقواله "المزعجة"، معتبرة إياه من المغضوب عليهم... وقد ازداد الضغط عليه عندما اختار النضال الحزبي المنظم، حيث انخرط في حزب الإصلاح الوطني الذي كان مقره وقيادته في مدينة تطوان، إذ فتح له العمل الحزبي آفاقا جديدة للكفاح الوطني، وضاعف من نشاطه على عدة مستويات، مما جعل السلطة تحاربه بشتى الوسائل لإسكاته وإبعاده عن الناس، وهكذا عمدت عدة مرات إلى توقيفه عن العمل، أو نقله إلى الأماكن النائية.

كما أنه في عهد الاستقلال، وكنتيجة لانخراطه في حزب الشورى والاستقلال، وتمسكه بالمبادئ الوطنية والقيم الأخلاقية النبيلة، فقد تعرض لكثير من المضايقات، وواجه العديد من المناورات التي كان يحوكها له خصوم هذا الحزب، لأنه - رحمه الله -  كان يكره ويرفض أسلوب الانتهازية  والوصولية.

 

 

وظيفته

ورث عن أبيه مساحات لا بأس به من الأراضي الفلاحية، ومثل كل أهل البلد، فقد اعتمد عليها في معيشته وفي تدبير أمور حياته، حيث كان يعهد بها إلى بعض الفلاحين (إخمّاسن) لزراعتها وفلاحتها، في حين تفرغ هو للتدريس في أحد مساجد القبيلة.

وحين ذاع صيته في المنطقة، وعلمت به الحكومة الخليفية بشمال المغرب، اقترحت عليه أن ينخرط في سلك القضاء، وأن يتولى منصب قاضي القبيلة في منطقة الريف.

فعلا، تم تعيينه سنة 1932 (وهي نفس السنة التي تزوج فيها) قاضيا على قبيلتي بني وْليشْك وتَفَرْسيتْ ولما يتجاوز عمره  28 سنة. ثم بعد ذلك انتقل ليعمل بنفس الصفة في كثير من  القبائل الريفية الأخرى (كَبْدانة، وبني سعيد، وتَمْسَمان، وبني يَطَّفْـت، وأولاد سَتّوت). وكان كل تعيين يتم بظهير يصدره الخليفة مولاي الحسن بن المهدي بن اسماعيل، بإفادة من وزارة العدلية في الحكومة الخليفية، وبمصادقة من المندوب الإسباني في المنطقة، ثم تقوم وزارة العدلية بتبليغ المعني بالأمر بالصفة والتعيين.

وفيما يلي بيان للخدمات والقبائل التي عمل فيها بالمنطقة الشمالية، خلال فترة الحماية: 

 

الوظيفة

القبيلة

الإقليم

من سنة

إلى سنة

قاض

بني وْليشْك

الناظور

1932

1938

قاض

و تفرسيت

الناظور

1932

1938

قاض

كَبْدانة

الناظور

1939

1940

قاض

بني سعيد

الناظور

1941

1945

قاض

تَمْسَمان

الناظور

1946

1950

قاض

بني يَطَّـفْـت

الحسيمة

1951

1952

قاض

أولاد سَتّوت

الناظور

1953

1957

 

 

فحسب وثيقة صادرة عن "نيابة الأمور الوطنية" في المنطقة الخليفية بشمال المغرب، بمقتضى الظهير الخليفي، المؤرخ بتاريخ 5 صفر عام 1372 هـ، موافق 25 أكتوبر سنة 1952م، المنشور في الجريدة الرسمية، عدد 44، سنة 1952،  تحمل اسم "ضابط حول تنظيم وسير أعمال اللجان القروية للفرق والجماعات في قبائل المنطقة"، فإن كل قبيلة كانت تتكون من عدة مداشر أو قرى، تتوزع على مجموعة من الفرق.

 

 

وفيما يلي القبائل السبع التي اشتغل فيها، مع الفرق والمداشر التابعة لها، وهي مرتبة حسب التسلسل الزمني لتواريخ التعيين فيها:

 

 

القرية أو المدشر

الفرقة

القبيلة

أولاد عبد الرحمان - تغلاست - اعبدلاتن - إقدارن - الموين - إخرشيشن - بكداد - إفتاتن - إشرقيّن - امن إيثمان - ابنوهن - لعري اشن - إبشريون - تنوت - إلباين - اسكورن - اوشخن

إمْزيلَنْ

(17 مدشرا)

 

  بني وْليشْك

(خمس فرق)

إمظهريون - أولاد محند واحمد - آيت فراسين - آيت بوزيان - آيت عبد العالي - إذهرين - إمرابظن - إسسانن - تلغنت - امهاجر - تربيعت - تسبع - دار اعراب - اغراكن - إفقيهن - أولاد الطاهر

أزْرو

(16 مدشرا)

تغزوت (التي استقر فيها آل العوفي) - إيسفاتن - أعذوي - إكردوعن - آيت الخيار - إهروين - تزروت - أًجار إزمورن - إخزرونن - تغزوت - إزيانن - اجهرين - إزظوظن - إمعلاطن - إمشون

بني يَخْلف

(14 مدشرا)

آيت يرور - آيت رحو - إفخارن - آيت علي - إكعبونن - إحقونن - إعياذن - إحياتن - أولاد محند وعلي - إعجوشن - إقدريون

بني جْبار

(11 مدشرا)

إمحمودن - اردانن - أولاد الحاج وعلي - إملكيون - أولاد الحاج محند - إفجوسن - أولاد بن حدو - أولاد الحاج أحمد - إعطارن - تلوي

بني عبد السلام

(10 مدشرا)

حمودة - إرزوقن - بحدوس - إمجارن - بحفورة - آيت شيتا.

بني محمد

(6 مداشر)

تَفَرْسيت

(فرقتان)

بني مدين - بني يرور - إغميرن - بني يوسف

بني خال

(4 مداشر)

أولاد أبي جمعة - أولاد الناصر - أولاد بشاون - أولاد علي بن اعمر - عثمانات - أولاد البالي - أولاد لحسن - أولاد أحمد.

الزخانين

(8 مداشر)

 

 كَبْدانة

(تسع فرق)

أولاد مسعود - أولاد أحمد موسى - أولاد بو عبد السيد.

أولاد داود

(3 مداشر)

المرابطين - أولاد يوسف - أولاد حدو بن رحو - الهرافيف - أولاد حمو بن عمر - أولاد رحو بن الحاج - أولاد موسى.

أولاد الحاج

(7 مداشر)

افجكان - أولاد طاهر - اتماضت.

بني قياطن

(3 مداشر)

أولاد محند - أولاد زعاج - أولاد الطالب - الوسادير.

الهدارة

(4 مداشر)

أولاد علي بن أحمد - أولاد حمو - أولاد اعزيزة - - آيت يخلف.

لحظارة

(4 مداشر)

أولاد حمو بن حدو - الزاوية - ثمزوجين - احدوثن - أولاد الطالب بن علي.

الشراويط

(5 مداشر)

أولاد اسماعيل - أولاد مند بن اسماعيل - أولاد يوسف - أولاد تقليعت - أولاد عبد الله .

البركانيين

(5 مداشر)

أولاد يخلف - أولاد أحمد وعلي - أولاد كعوش - أولاد حمو مسعود - أولاد فوطة.

البوعلاتيين

(5 مداشر)

قضيا - بورشيد - آيت وريطيضن - تمايدشت - الساحل - اشاون - إشويطارن - إموساثن -ارثوموسى - أفران - تدارت تزوخات - تجذيت - بوقلال - تحيدوست -  أغبال - بحني - إغربيون - أولاد عبدلي - سبعون - إقديمن - لعري النافع - إسنوسين - إمنصورن -  مقدادة - حيلة الوطاء -  بحني بركانة - ايار انتزخت - اسعابي - حيلة البل - إملاحن

أولاد عبد الدائم

(30 مدشرا)

  بني سعيد

(خمس فرق)

الرصفاد - إيحياتن - تلا عكشة - إبحطعاشن - أولاد حمو موسى - إرحمونن عمبار - اسوال - بيفراح - إرحمونن الجبل - أفاض - عمبار - ارميلا - إهرواشن - إبعياذن - آيت راشد - اثلاث - أجدير عزوز - اتوونت - الرضبت -إشتيون - بيوسف - اعرقاب - مولاي اديس - تغرفت - اغارم.

بني تمايت

(25 مدشرا)

شملالة - آيت الزهرا - آيت بنسونة - أولاد عبد الله - إشبابن - إشعطافن - ماورو - لمصارت - علوانة - لعزيب - تفرحونت - تزي - إبعيرن - إمساثن - تمسينت - إحميداثن - إبنعيساثن - لكديرة - إمسعودن - تجيران - إصلحيون - بجنبة - أولاد حدو فارس - إزعومن - أولاد حدو ادريس - إيناون - آيت بشفاري - أفز - تزروت - تلوين - عين كرموس - إيار إسري أولاد عبد الجليل.

امجاو

(32 مدشرا)

إمخلوفن - إجراين - إيحياثن - إوعليثن - آيت وعمر - إوحوذن - أزيل - إمحوثن - تفزوين - إبربيعن - أغرام - تيذا - برغوث - ترحبين - إمرابظن - إرنكوين - إزرفانن - آيت وعلي - تغزى - إكهكوهن - إعمريون - إخربسين - إسوناتن - ترحبين - إغرماون - إسمار - إرحوثن - تزرا - تفزوين - حيجا - إبخرطاثن.

إزعومن

(31 مدشرا)

آيت حمو بن عمر - إبلبحان- لعري آيت رحو - توريرت تزواخت - بديار - أولاد الحسين - آيت تزنشت - إمرابظن - سعدان - تريست - قصبة الحمراء - توريرت.

اتشوكت

(12 مدشرا)

بودينار - أغير وجلمام - أخشاب أمغار - إفاسين - إغشامن - مجيين - إعبوتن - دار علي امسعود - آيت عبد الله - إشبانين - أولاد أمغار - ابلخاش - اجار افاضيص - الساحيل - الربذ - أجدير - لعزيب - تغزة - لعري - تكرياست.

بني بيدير

(20 مدشرا)

  تَمْسَمان

(خمس فرق)

بني بويعقوب - إقبالن - إبلوندين - آيت عيسى ايحيى - بني ملكاشن - لعري قلوشة - أشانن - إمسنوغن - إيعوتن - أزغول - آيت زيان - إبوعياذن - إغريبن.

الفوقاني

(13 مدشرا)

آيت ميت - إهرامن - إعواذن - إعسوتن - عين مكثير - بوعضيا - ايذيرن - آيت يعقوب - طريفة.

بني مرغنين

(9 مداشر)

إمسعوذن - تز - بومعاد - السعيدة - اتهامين - ابوسلماتن - آيت شكت - آيت يار - إبوجطوين.

بني تعبان

(9 مداشر)

تسكومين - أجيو - بوقو - خلوف - اربيع - اجيال - إموالن - أحذيذ - اسواني - إسلاسين - تبلخاشت - إسقالن - تعرار - ادهر تبلخاشت - إجطارن - تزمورين حبقوش - حبقوش - تجديرت - إعتوتن امسعوذن - أربيب - أزرو - إحراكن امسعوذن - احزيم التحتاني - احزيم الفوقاني - احزيم الوسطاني - إمزعن الفوقاني - أذرار - إمزعن امراح - ابطوي إمزعن - إمزعن السفلي - ادشر - اعبدلاوين - إبلقاسمن - إحجاجن - إدرديكن - إشحشوحن - افراس - إعبوتن تبوذ - تكرياست الفوقاني - إمهاوشن.

تروكت

(40 مدشرا)

أعماير - دار العراص - دار بجد - العدوة - أسمار أعمار.

اعماير

(4 مداشر)

 

بني يَطّفْت

(أربع فرق)

تغالين - إزرياحن - بني شكر - مرنيسة - أمزوج - تبياط - أوزخت - إحرشونن - اسنادة.

الواديين

(9 مداشر)

إزروالن - الحاج بكر - أيلان - العرص - بوحساين - تغزة - إبرحوثن - الزيتونة - بوصماضة - لحواط.

إزروالن

(10 مداشر)

أمسك - إشتوانن - آيت عيسى - إولحاجن.

آيت عيسى

(4 مداشر)

ولاد عبد الله - بني موسى - أولاد البشير.

أولاد الداودي

(3 مداشر)

  

أولاد سَتّوت

(أربع فرق)

أولاد منصور - إسكاجن - الغباد - عزوزات - اعرابات - مسوسات - ادراسة.

الموادين

(7 مداشر)

أولاد أبي زيان - أولاد قدور وأحمد - أولاد بزاير - أولاد علال.

أولاد بويحيى

(4 مداشر)

أولاد مهلهل - أولاد المغراوي - بني وكيل الزاوك - الفوارس.

أولاد الشيخ

(4 مداشر)

 

ويعتمد سكان هذه القبائل على الفلاحة كمصدر أساس لمعيشتهم، وخصوصا الفلاحة المعتمدة على الحرث، وأهم الحبوب التي تزرع هو الشعير والقمح. كما أنها  تتميز بطقس معتدل يميل إلى الحار، وبتضاريس منخفضة وسهلة. هذه القبائل لا تشكو من كثافة السكان، وربما يرجع  ذلك إلى الأسباب الآتية:

♦ كون المنطقة فقيرة ليس لها من الموارد إلا ما تجود به الفلاحة التي تفتقر بدورها إلى عدة  شروط ومساعدات... بالإضافة إلى التهميش الذي تعرضت له كل المنطقة على مر العصور.

♦ كثرة الحروب التي شارك فيها أهلها، مثل الحرب ضد بوحمارة بقيادة الشريف محمد أمزيان، والحرب ضد إسبانيا بقيادة المجاهد عبد الكريم الخطابي، وتجنيد السكان من طرف إسبانيا في حربها الأهلية، واستشهاد العدد الكثير في المقاومة من أجل استقلال وتوحيد المغرب، وغير ذلك... 

♦ الهجرة إلى الخارج: إلى الشرق أيام الاستعمار، في الحقبة التي سميت بأعوام الجوع ، والمقصود هنا بالشرق هو القطر الجزائري حينما كان خاضعا للاستعمار الفرنسي. ثم الهجرة إلى أوربا بعد الاستقلال.

 

أما بعد الاستقلال، وبعد أن أزيلت الحدود الوهمية التي كانت تفصل بين المنطقتين: منطقة الشمال الخاضعة للاستعمار الإسباني، ومنطقة الجنوب الخاضعة  للاستعمار الفرنسي، فقد استمر في مزاولة هذه المهنة في عدة جهات من المغرب الموحد منها : مدينة  الناظور كعضو بمحكمتها الإقليمية، وكقاض في كل من إيموزار أَيْدَوْتَنان التابع لإقليم أكادير، وغَفْسايْ بقبيلة  بني زَرْوال الواقعة في إقليم فاس، وأخيرا في أَكْنول بقبيلة كْزْناية الموجودة في إقليم تازة.

 

الوظيفة

المكان

الإقليم

من سنة

إلى سنة

عضو بالمحكمة الإقليمية

مدينة الناظور

الناظور

1958

1958

قاض

إيموزار إداوتنان

أكادير

1959

1960

قاض

غَفْساي

فاس

1960

1965

قاض

أَكْنول

تازة

1966

1973

 

 

في 31 مارس من سنة 1973 أحيل على التقاعد، فاستقر في مدينة تطوان متفرغا لأسرته بعد عمل وجهاد استمرا 41 سنة (1932-1973)،كرسها لخدمة المواطنين بكل نزاهة وإخلاص ، مطبقا العدل ومتمسكا بالفضيلة  في الفصل في نزاعاتهم وصون حقوقهم،وذلك طبقا للشرع والقانون، وكافح  وناضل كذلك من أجل المحافظة على مهنة القضاء، والذود عن حرمته ضد كل المفسدين